مقالات

مطار أم التونسي.. وليس المختار ولد داداه !!

بقلم/ عيسى الطالب عمار

هناك عملية جس نبض تقف خلفها لوبيات جهوية -معروفة- هي من تروج لمسعى الحكومة لتغيير تسمية مطار “أم التونسي” إلى اسم الرئيس الأسبق – المرحوم بإذن الله- المختار ولد داداه!

اسم “المختار” يمكن أن يخلد ويطلق على معلم من المعالم الموجودة في كل مناطق موريتانيا، وليس بالضرورة مطار أم التونسي، هذا المطار أخذ تسميته بناء على أهمية تلك المعركة التي وقعت على مسافة قريبة من مكانه، واستشهد فيها رجال موريتانيون يستحقون التخليد أيضا..

الاشكالية ليست في مبدأ التخليد، فنحن نمتلك فائضا في المعالم والشوارع التي يمكن أن يطلق عليها اسم كل شخص قدم شيئا لموريتانيا، بالاضافة إلى كونه يحفظ ذكر هؤلاء، هو أيضا بمثابة هوية للمدن، وإبراز معالمها تماما كترقيم الشوارع.

غير أن “الحرب” واختزال البلد في أشخاص بعينهم وكأنهم يمتلكون أحقية عن غيرهم ،هو سبب هذا الصراع، ولن تكون له نتيجة إجابية!

المختار ولد داده إما يعتبر رئيسا لكل الموريتانيين يمكن تخليده بناء على ذلك، كما يمكن تخليد كل رؤساء موريتانيا.. وهو أمر مطلوب، وإما أن يكون ابن عصبة “جهوية” تدافع عنه بمنطق أنه أولى من غيره، وبالتالي تخليده يجب أن يكون على حساب تخليد اشخاص آخرين،فأصحاب هذا الطرح عليهم أن يعوا أن شهداء “أم التونسي” وغيرهم.. لهم أهل ولهم عصبية “جهوية” وبالتالي لن يرضوا أن يكونوا ضحية لصراع جهوي لا أول له ولا يبدو أن له نهاية!

السؤال الذي يجب أن يطرح على الحكومة وعلى المطالبين بتغيير اسم مطار أم التونسي، لماذا لا تنجز هذه الحكومة أي شيء وتطلق عليه اسم من تريد.. أي إسم؟!

لكن الحقيقة المرة والتي لايراد الاعتراف بها هي أن هذه الحكومة حكومة فاشلة، وعاجزة عن الانجاز وتريد أن تستمر في إلهاء الناس تارة بال”الكفر ، والاحاد” وتارة بتأجيج الصراع الجهوي.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق