الأخبار الوطنية

منسقية مقدمي خدمات التعليم: الأمين العام أكد سعي الوزارة إلى تحقيق كافة الحقوق الممنوحة لنظرائنا  الرسميين مطلع العام الدراسي القادم

قالت منسقية مقدمي خدمات التعليم من خلال بيان حصلة السلطة الموازية على نسخة منه، إنها عقدت عبر  وفد منها اجتماعا وصفته بالمطول مع الأمين العام لوزارة التعليم الثانوي بمكتبه لتقديم العريضة المطلبية للمنسقية.

وقد تم نقاش عدة مواضيع من بينها وضع آلية واضحة المعالم بالتشاور مع المنسقية لترسيم كافة مقدمي خدمات التعليم في القريب العاجل باعتبار ذلك الضامن الوحيد لسد النقص في المدرسين وتغطية جميع المؤسسات التعليمية بالكادر البشري المؤهل على امتداد التراب الوطني.

وكذلك تصحيح الوضعية القانونية للعقد من خلال تحويله من عقد تقديم خدمة إلى عقد عمل مفتوح يتيح جميع الحقوق والامتيازات الممنوحة للرسميين ، أنطلاقا من تأدية نفس المهنة ومزاولة نفس العمل وتقاسم نفس الأعباء و الظروف ذاتها.

من جانبه الأمين العام في معرض رده على نقاط العريضة المطلبية أجاب حسب المنسقية، بالتأكيد على أن الوزارة تعمل في المدى البعيد على إمكانية ترسيم مقدمي خدمات التعليم مع الأخذ في الاعتبار مضامين النصوص القانونية المحددة لولوج الوظيفة العمومية.

و أضاف الأمين العام فيما يتعلق بضرورة تصحيح الوضعية القانونية لعقد العمل، أن ما يمكنه تأكيده في هذ الصدد هو أن الوزارة تسعى إلى أن يتمتع مقدمو خدمات التعليم بجميع الحقوق المادية الممنوحة لنظرائهم الرسميين وأن ذلك سيتحقق مع مطلع العام الدراسي المقبل.

وقد طرح الوفد مسألة راتب شهري يوليو وأغشت المقبلين اللذين لايشملهما العقد وقد أجاب على الموضوع حيث أكد أن وزارته طلبت استشارة قانونية بخصوصهما وستطبق ماستتمخض عنه هذه الاستشارة آملا بأن يسمح القانون للوزارة بصرفهما.

وفي نهاية اللقاء شكر أعضاء الوفد الأمين العام على الصراحة وحسن التعاطي مجددين التأكيد على عزم المنسقية أن تظل شريكا إيجابيا شريطة أن تلمس من لدن الوزارتين استجابة عملية لمطالب مقدمي خدمات التعليم.

وقد ضم الوفد كلا من  الرئيس الأستاذ سيدنا /عبد الله وبعضوية السادة:
~محمدالأمين/ محفوظ مسؤول التنظيم.
~محمد الجيلاني/امحيجيب رئيس لجنة الاتصال
~محمد/محمد فال مسؤول الإعلام.

كما حضر الاجتماع كذلك الأمين العام لنقابة حماية المدرس الذي قادت نقابته وساطة بين المنسقية والأمين العام لوزارة للتعليم الثانوي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق